في عصر الإنترنت لم تعد المعلومات الهائلة والتي تغطي كل ما يمكن تخيله من مجالات المعرفة الإنسانية قديمها وحديثها بعيدة المنال عن الباحث فهي لا تبعد سوى بضعة كبسات على مفاتيح الحاسوب المتصل بالشبكة العالمية! ولكن للحصول على المعلومات التي نريدها بالضبط لا بدّ من استعمال محرك بحث مناسب ودقيق كي لا نتيه في خضّم ذلك السيل الهائل من المعلومات والبيانات التي تقدر بعدة بلايين من الصفحات المنشورة على الشبكة وبمختلف لغات العالم منها عدة ملايين فقط من الصفحات العربية لحدّ الآن. والأمر لا يتعلق بكفاءة محرك البحث في سرعة جلب المعلومات التي نبحث عنها وحسب ولكن أيضاً بتوافقه مع اللغة المكتوبة بها تلك المعلومات والطريقة التي يتعامل بها محرك البحث مع قواعد وأصول تلك اللغة. فاللغة العربية على سبيل المثال لها نظام صرفي وقواعدي خاص بها لا مناص من تحليله بدقّة شديدة لضمان نجاح عملية البحث. وهذا بالضبط ما يقوم به محرك البحث العربي الهُدْهُد... فالكلمات العربية التي يعرضها الهُدْهُد نتيجة البحث يمكن أن تظهر على الشاشة:

بغض النظر عن شكل حرف الألف مثلا (ا أ إ آ) أو الحركات والشدّة، لا بل حتّى اختلاف طريقة كتابة بعض الكلمات مثل (شؤون شئون)، ويهتم نظام الهُدْهُد بالتحليل الصرفي للكلمات العربية فيعطي الباحث الفرصة للبحث عن كلمات مثل (يصومون) حتى وإن كان البحث هو عن الفعل الماضي (صام) فقط. ويُغْني الهُدْهُد عملية البحث كثيراً وذلك بالبحث عن المرادفات أيضاً موفراً للباحث خاصية مهمّة جداً في البحث. فإن كنت تبحث عن الفعل (عَادَ) فيمكنك أيضاً أن تحصل على (أتى - رجع أقبل إرتدّ وغيرها الكثير). ويوفر نظام الهُدْهُد أيضاً خاصية البحث في الإطار الدلالي للكلمات. فالبحث عن كلمة (الذَهَب) يمكن أن يعطي نتائج (العسجد، النضار، التبر، ... إلخ) وهذا المعنى الدلالي في مجال الاسم من (الذَهَب) وهناك إطار آخر يأتي بمعنى الذهاب على عكس الإياب وغيرها.  وباختصار فإن محرك البحث العربي الهُدْهُد هو الآلية الأمثل للباحث في الإنترنت عن النصوص العربية. وهذه الآلية إضافة إلى أنها تضاهي مثيلاتها باللغة الإنجليزية مثل (جوجل وألتافيستا وياهو) فإنها مصمّمة خصيصاً للبحث باللغة العربية التي لا تتوفر بنفس الدقة في آليات البحث المذكورة.

 

المواصفات العامة للنظام:

  • بحث بسيط أو متقدّم

  • بحث في مواقع الإنترنت

  • بحث متقدّم باستعمال عوامل البحث المنطقية ( و أو) أو عبارات متطابقة

  • بناء دليل بحث تراكمي للكلمات العربية

  • ترتيب الدليل التراكمي وفق جدول زمني محدّد

  • اختيار المستعمل للكلمات غير المرغوب فيها (من على في)

  • اختيار المستعمل للكلمات المختلفة الكتابة (شئون شؤون)

  • وجود دليل بالكلمات المرادفة (أتى عاد رجع آب)

  • تحليل صرفي تام للكلمات بحيث تحصل على (يصومون) من (صام)

  • البحث في الإطار الدلالي للكلمات. فالبحث عن كلمة (ذهب) يمكن أن يعطي نتائج (عسجد، نضار، تبر، ... إلخ) إضافة إلى إطار آخر يأتي بمعنى الذهاب على عكس الإياب وغيرها

  • قبول أو إهمال:

  • الحركات

  • الشدّة

  • اللواحق الأمامية

  • اللواحق الخلفية

  • البحث عن الكلمة نفسها بالضبط أو جزء منها

  • البحث عن الكلمات بغض النظر عن أشكال الهمزة (أ = إ= ا= آ)

  • البحث عن الكلمات بتساوي حرفي (ي) و (ى) (دولي = دولى)

  • البحث عن الكلمات بتساوي حرفي (ه) و (ة) (مدرسة = مدرسه)

  • إظهار الكلمات الناتجة عن البحث بالألوان لسهولة التمييز

  • إظهار نتائج البحث في فقرات أو صفحات

  • واجهة استعمال سهلة

     

    أنواع آلية البحث العربي - الهُدْهُدْ

     

    البحث العام في مواقع شبكة الإنترنت:

    هذا النوع من آلية البحث الهُدْهُدْ مخصص للبحث في مواقع الشبكة العالمية كما تفعل آليات البحث العالمية المعروفة: جوجول - ياهو - إم إس إن من مايكروسوفت.

     

    البحث الخاص في البيانات التابعة للمؤسسات:

    هذا النوع من آلية البحث الهُدْهُدْ مخصص للبحث في قواعد البيانات الخاصة التابعة للمؤسسات وضمن شبكتها الداخلية الخاصة. عملية البحث تتم بنفس نوعية وسرعة البحث في مواقع شبكة الإنترنت أعلاه.

     

     

    شريط الهُدْهُدْ

    بعد تركيب نظام الهُدْهُد على حاسوبك الخاص يظهر على شاشة متصفح الإنترنت شريط خاص هو شريط الهُدْهُد الذي يوفر خدمات (قاموس الهُدْهُد) و (صوت الهُدْهُد).

     

    قاموس الهُدْهُدْ

    وهو قاموس باللغتين (عربي إنجليزي وإنجليزي عربي) حيث يختار المستعمل الكلمة الظاهرة على الشاشة وينقر على زرّ (قاموس الهُدْهُد) فتظهر معاني الكلمة كفعل أو اسم أو صفة.

     

    صوت الهُدْهُدْ

    يوفر محرّك البحث العربي (الهُدْهُد) إضافة للقاموس إمكانية قراءة النصوص العربية الظاهرة على الشاشة. حدّد النص أولاً ثم انقر على زرّ (صوت الهُدْهُد) لتسمع النص مقروءاً بصوت عربي واضح.